القائمة القصيرة للفوز بـ”جائزة اتصالات لكتاب الطفل”: 5 كتب من لبنان

تتنافس خمسة كتب من لبنان ضمن القائمة القصيرة لجائزة “اتصالات لكتاب الطفل” التي ينظمها المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، وترعاها شركة “اتصالات”، في دورتها الـ 11، وضمن فئاتها المختلفة.

وتضم قائمة الكتب اللبنانية التي تتنافس مع 15 كتابا مرشحة للفوز ضمن فئات الجائزة المختلفة، كتاب “أبو كركوبة”، للكاتبة نبيهة محيدلي ورسوم وليد طاهر والصادر عن “دار الحدائق” والذي يتنافس أيضا ضمن ثلاث فئات هي فئة “كتاب العام للطفل” وفئة “أفضل إخراج” و فئة “أفضل نص”، فيما يتنافس كتابان ضمن فئة “كتاب العام لليافعين” هما “أنا والشلة” تأليف ميس داغر ورسوم لينا مرهج والصادر عن دار الحدائق، وكتاب “إجاصة ميلا” تأليف فاطمة شرف الدين والصادر عن “دار الساقي-الساقي للأطفال والشبان”.

وضمن فئة “أفضل نص” يتنافس كتاب “كل شي سيكون على ما يرام” من تأليف محمد العتابي ورسوم علي شمس الدين والصادر عن “دار الحدائق”، وكتاب “لسبب واحد بسيط!” تأليف سمر طاهر ورسوم ساشا حداد والصادر عن “دار أصالة”، في حين لم يتشرح أي كتاب من لبنان ضمن فئة “أفضل رسوم”.

وكان لبنان حقق المرتبة الثالثة في الجائزة من حيث نسبة المشاركات، حيث وصلت مشاركاته إلى 32 مشاركة من أصل 175 كتاباً من مختلف أنحاء العالم.

واختارت لجنة تحكيم الأعمال المرشحة للقائمة القصيرة وفق سلسلة من المعايير التقنية والمهنية التي تعتمد على الحرفية والجودة في اللغة والفكرة والصياغة والتحرير.

وسيتم الإعلان عن أسماء الفائزين في جميع فئات الجائزة، خلال حفل افتتاح معرض الشارقة الدولي للكتاب 2019، في 30 تشرين الأول الجاري ويستمر حتى 9 تشرين الثاني المقبل، تحت شعار “افتح كتاباً، تفتح أذهاناً” في مركز إكسبو الشارقة.

وتبلغ القيمة الإجمالية للجائزة مليون و200 ألف درهم إماراتي تنقسم بواقع 300 ألف درهم لفئة جائزة كتاب الطفل، يتم توزيعها على الناشر والمؤلف والرسام، بواقع 100 ألف لكل واحد منهما، و200 ألف لفئة جائزة كتاب اليافعين، توزع مناصفة بين المؤلف والناشر، و100 ألف لكل من الكتاب الفائز بجائزة أفضل نص، والكتاب الفائز بأفضل رسوم، والكتاب الفائز بأفضل إخراج، و300 ألف لفئة الكتاب الصامت، إضافة إلى 300 ألف درهم مخصصة لتنظيم سلسلة ورش عمل لبناء قدرات الشباب العربي في الكتابة، والرسم، بهدف اكتشاف ورعاية الجيل الجديد من المواهب العربية في مجال كتب الأطفال.

وتمكنت الجائزة منذ انطلاقها العام 2009 من تحفيز الطاقات الإبداعية المتخصصة في تأليف، ورسم، وإخراج، ونشر كتب الأطفال واليافعين باللغة العربية، وأثرت في الوقت ذاته مكتبة الطفل العربي بالإصدارات المميزة والجذابة، كما قدمت جوائز مالية بقيمة إجمالية تتجاوز 10 ملايين درهم.

Read Previous

“التذكرة القاتلة” تفجر غضب المصريين

Read Next

5 معلومات عن بطلة كليب محمد رمضان “السلطان” العراقية

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *