تعرف على الرجل الذي يرتدي قناع نمر منذ 45 عاماً

كان (يوشيرو هارادا) رجلاً يعمل بتوصيل الصحف، ولكنه عندما بلغ من العمر 24 عاماً، قرر عيش ما تبقى من حياته وهو يرتدي قناع النمر، وأصبح يلقب بـ (شينجوكو تايجر) أو ”نمر شينجوكو“. يبلغ (يوشيرو) من العمر 69 عاماً حالياً، ويُعتبر أسطورة حية في موطنه، ومن أشهر الرجال في الحي التجاري في طوكيو في اليابان.

ولد (هارادا) في إقليم (ناغانو) ثم انتقل إلى طوكيو في عام 1967 للالتحاق بجامعة (دايتو بونكا). عمل (هارادا) في مجال توصيل الصحف أثناء دراسته، ولكن في نهاية المطاف، قرر ترك الجامعة وتكريس وقته للوظيفة بدوام كامل. حتى الآن، لا يستطيع (هارادا) تذكر السبب الذي دفعه لترك الجامعة، وكل ما يتذكره أنه أراد ترك الجامعة فحسب.


ذات يوم من عام 1972، وأثناء حضوره مهرجان الضريح في (كابوكيتشو) –وهو حي يتميز بأضوائه الحمراء وجوّه الترفيهي في (شينجوكو) –رأى (هارادا) مجموعة من المتاجر، وتحديداً ذاك المتجر الذي كان ببيع الأقنعة البلاستكية الملونة، وفي هذه اللحظة قرر أنه سيعيش حياته كالنمر!

قام (هارادا) بشراء 30 قناعاً من أقنعة النمر من المتجر، حيث شعر أنه قد يحتاج إلى أكثر من قناع واحد للحفاظ على شخصيته لعقود طويلة. ومنذ ذلك اليوم في عام 1972 وهو يرتدي هذه الأقنعة بشكل يومي، سواء في أوقات العمل كموزع للصحف في (شينجوكو)، أو في وقت فراغه. ولا يخلع القناع إلا في أوقات الحاجة فقط.

وحتى الآن، لا يعلم أحد السبب الذي دفع بـ(هارادا) إلى ارتداء قناعه البلاستيكي يومياً منذ 45 عاماً، لدرجة أنه حصل على لقب (شينجوكو تايجر). ولكنه زعم في إحدى المقابلات أن تصرفه هذا مبني على غريزته فقط، بينما ادعى في مقابلة أخرى أنه يسعى لرسم الابتسامة على وجوه كل من حوله ويريد إنقاذ العالم. لا أحد يعلم ما هو الدافع الحقيقي، ولكن الأمر المؤكد هو نجاحه في تحقيق هدفه وتكريس حياته لهذا الهدف، وذلك ما جعل شخصية (شينجوكو تايجر) أسطورة حية في طوكيو

بغض النظر عن القناع، يقوم (هارادا) بارتداء شعر مستعار وردي ولامع، بالإضافة لزيه الغريب والعشرات من الألعاب المحشوة التي يصحبها معه أثناء جولته لتوصيل الصحف. ويقال أن هذه الألعاب تزن نحو 10 كيلوغرامات، ولكنه يعتبرها كأسرته، لذا لا يعتبر (هارادا) هذه الألعاب الثقيلة مصدراً للإزعاج.

كيف يمضي (شينجوكو تايجر) يومه؟

يستيقظ (شينجوكو تايجر) في تمام الساعة الـ 3 والنصف صباحاً ليقوم بارتداء قناعه، وينطلق إلى الجولة الأولى لتوزيع الصحف في الساعة الـ 5 صباحاً. ثم يعود بعد ساعتين من العمل إلى منزله ويأخذ غفوة، ثم يستيقظ ويستعد لجولته الثانية من العمل في الساعة الـ 3 مساءً. وعندما ينتهي من توزيع الصحف، يقوم بقضاء وقت فراغه بممارسة أكثر الأنشطة المحببة إلى قلبه: وهي مشاهدة الأفلام وشرب البيرة والنساء. كما يتوجه غالباً إلى دور السينما في (شينجوكو) للالتقاء ببعض الممثلين والممثلات المحليين الذين تربطه معهم علاقة شخصية.

يتقاعد أغلب الأشخاص الذين في سنه (69 عاماً) عن عملهم ويستمتعون بمعاشاتهم التقاعدية، لكن (هارادا) لا يزال يتمتع بالنشاط والطاقة التي كان يتمتع بها منذ اللحظة التي ارتدى فيها أول قناع بلاستيكي له منذ 45 عاماً، حيث يواصل العمل بشكل يومي، ويجد متسعاً من الوقت ليشارك أصدقاءه في جلسات الشرب والسهر. صرّح (شينجوكو) في إحدى المقابلات: ”كل قراراتي غريزية لأنني في الحقيقة نمر الغابة“.

في الآونة الأخيرة، أصبحت حياة الأسطورة (شينجوكو تايجر) موضوعاً لفيلم وثائقي سمي باسمه، إلا أن هذا الفيلم لا يسلط الضوء على شخصية الرجل الذي يقف خلف هذا القناع وما السبب الذي دفعه ليصبح (شينجوكو تايجر)، بل يركز على روتينه اليومي وشخصيته الغريبة. كما كشف (شينجوكو تايجر) أنه يمتلك 10 أقنعة من أصل 30 قناعاً اشتراها منذ 45 عاماً. و10 أقنعة هو عدد كافي ليحافظ على شخصيته حتى يوم وفاته.

المصدر: موقع Odditycentral

Read Previous

هذه هي مخاطر النوم أمام المروحة

Read Next

أربع خرافات عن تمارين المقاومة ورفع الأثقال بالنسبة للنساء

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *