نانسي عجرم: انا مع الموت الرحيم وهذه وصيّتي لابنتيّ

حوار هادىء خالٍ من التصاريح الدسمة، جمع الفنانة نانسي عجرم بالإعلاميّة وفاء الكيلاني في برنامج “تخاريف”، الذي أخرج كل ما في جعبته في الحلقة الأولى مع الفنان وائل كفوري، وبعده باتت كلّ الأسئلة متوقّعة، وبات ضيوفه أشبه بطلاّب يعرفون مسبقاً أسئلة الامتحانات ويحضّرون أجوبتهم سلفاً، ما أفقده عنصر المباغتة والمفاجأة، عدا عن أنّ الحلقات تسجّل قبل العرض بأسابيع، ما يفقده عنصر الديناميكيّة.

نانسي التي بدأت هادئة في الحلقة، أعدّت أجوبتها بعناية، كما أن وفاء حوّلت الجلسة إلى جلسة ظريفة بعيداً عن المناكفة.
ففي سؤال عن السعادة، اعتبرت الفنانة أنّ السعادة هي القناعة، وأنّها سعيدة بنسبة 80 بالمئة.
ورغم هدوئها قالت إنّ الجنون حالة تنتابها في لحظات الفرح الشديد أو الغضب الشديد.
سألتها وفاء عن المسؤولية في حياتها، وعادت بها إلى أيام الطفولة عندما كان عليها أن تغنّي في الليل، وتذهب إلى المدرسة في الصباح فقالت “المسؤولية رافقتني منذ كنت طفلة، عندما كنت أصعد إلى المسرح في عمر الثامنة، كان والدي يقول لي عليكِ أن تدفعي الناس إلى التصفيق، كنت أسأله كيف؟ يجيب لا أعرف. كنت صغيرة غارقة بالبروفات والدرس والمسؤوليات الكبيرة.”.

وعمّا إذا كانت غاضبة من والدها لأنّه حرمها من أن تعيش طفولةً طبيعية قالت “المسؤوليّة التي حمّلني إياها جعلت منّي نانسي عجرم، كان يرى فيّ أموراً يريد أن يراها الناس ولم يفكّر بأمورٍ أخرى”.
“ما نسبة التفاهة في شخصيتك؟” سؤال غريب طرحته وفاء على ضيفتها، التي باغتتها بجواب أكثر غرابة “بالطبع ثمة نسبة تفاهة في شخصيتي وهذا أمر أحبّه، حتى لو لم توجد التفاهة بعفوية، أحاول أن أكون في مكانٍ ما تافهة بمعنى لا مبالية”.

نانسي تحدّثت عن علاقتها بالآخرين، وقدرتها على تقييم الناس من النظرة الأولى قالت “لديّ قدرة على قراءة الناس من الانطباع الأوّل، لكن أحياناً لا أقرأ بعض الناس بصورة صحيحة، ويتمكّنون من خداعي”.
وأكّدت نانسي أنّها لا تكره من يخدعها لكنّها تغضب من نفسها لأنّها أعطته الثقة.

وقالت إنّ خلف وجهها البريء ثمّة قوّة قد تدفعها إلى استخدام مخالبها عندما يتعلّق الأمر بأولادها أو بأي ولد يتعرّض للظلم.
وفي سؤال حول ما إذا كانت مندفعة أم عقلانية، وصفت نانسي نفسها بالمندفعة وقالت “أتصرّف ثم أفكّر، وأحياناً أندم على مواقف تسرّعت فيها.”.

واعترفت نانسي بأنّها لا تستطيع أن تمثّل المحبّة على أحدٍ لا تطيقه لمصالح شخصية، وأكّدت أنها تخاف من المجهول ومن المستقبل.
كما قالت إنّها لم تتعرّض للتحرّش في الطريق العام، وإنّها في حال تعرّضت للتحرّش تحاول ألا تقحم زوجها كي لا تفتعل مشكلة لأنّها لا تستطيع تخمين ردّة فعله، وتحلّ الأمور بطريقتها.

وقالت نانسي إنّها كفنانة لا تملك عقليّة حسابيّة، وإنّ مدير أعمالها هو من يتولّى حساباتها فيما يتعلّق في الفن، بينما يتولّى زوجها حساباتها في حياتها الشخصيّة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *