تركيا .. جمال الشواطئ الساحرة والطبيعة المبهرة

تركيا هي بلد البحار والشواطئ الساحرة والمناظر الطبيعية المتنوعة والمبهرة، وهي نتاج حركات الأرض المعقدة التي حدثت في المنطقة على مدى آلاف السنين، وهي بلد محاطة بالبحار من ثلاثة جوانب: بحر ايجه إلى الغرب، والبحر الأسود في الشمال والبحر الأبيض المتوسط إلى الجنوب. وأيضا بحر مرمرة في الشمال الغربي من البلاد.، وتقع تركيا في الشرق الأوسط. يحدها من الشمال البحر الأسود وجورجيا ومن الشرق أرمينيا وإيران ومن الجنوب العراق وسوريا والبحر المتوسط مع حدود بحرية مع قبرص ومن الغرب بحر إيجة واليونان وبلغاريا.

تركيا بلد غني بالثروات المعدنية مثل الفحم الحجري، الفحم النباتي، الحديد، الرصاص، الخارصين، النحاس والفضة. كما أن تركيا تعد من أكبر منتجي معدن الكروم في العالم، وكذلك الذهب.

وتشكل السياحة في تركيا أحد أهم أعمدة الاقتصاد، إذ تتميز بسواحلها وشواطئها الطويلة، فضلا عن المقومات الأخرى، فالساحل الجنوبي مثلا يشتهر بجمال طبيعته وشواطئه الطويلة لدرجة أنه يعرف باسم الريفيرا التركية تشبها بالريفيرا الفرنسية، بالإضافة إلى العديد من المناطق السياحية الأخرى، مما جعل تركيا في المرتبة العاشرة في العالم كوجهة للزوار الأجانب.
ومن أهم المدن السياحية في تركيا ثلاث مدن أساسية تجتذب اليها اغلب السواح، وهي أنطاليا، بودروم واسطنبول، حيث تعتبر أنطاليا من أماكن السياحة المفضلة في تركيا ويصل اليها الكثير من السواح من جميع الدول المجاورة ولا سيما من اوروبا.
وتتميز انطاليا بجوها المريح، شمسها الدافئة، شلالات المياه، الطعام المتنوع والمميز، فعاليات سياحية مختلفة، ويمتد خليج انطاليا على مساحة 200 كيلومتر وتتميز شواطئه بالجمال والروعة ويعتبر مرسى السفن في انطاليا الأجمل في تركيا.


وتتميز أنطاليا أيضاً بشلالات الدودان، وهو موقع جميل جدا في النقطة التي تصب بها مياه نهر الدودان الحلوة في البحر. بجانب الشلال بنى الأتراك مؤخرا متنزهاً جميلاً ليطل على الشلال بشكل واضح. وكذلك محمية كورشينيلو، وهي محمية طبيعية تشتهر بشلالات الكورشينيلو الجميلة. فضلاً عن جبال التورس، حيث تشاهد الطبيعة من خلاله وتشاهد القرى الصغيرة والبسيطة المنتشرة في المنطقة.

أما مدينة اسطنبول، فتتميز بأنها مدينة عصرية وتاريخية في آن واحد، كما أنها تشتهر بالمواقع السياحية لا سيما المساجد، ومن اشهرها جامع السلطان أحمد وهو من اضخم المساجد في تركيا واجملها، إذ له ست مآذن، ويقع الجامع بجوار متحف آيا صوفيا المشهور.
وتشتمل اسطنبول على مجموعة كبيرة من المتاحف، من أبرزها قصر السلاطين، حيث يعد هذا المتحف من أفضل المتاحف، وهو قريب جدا من ايا صوفيا ، وجامع السلطان احمد بحيث يمكن زيارتهم جميعا في مرة واحدة والتنقل من أحدهم إلى الآخر مشيا على الأقدام.

كما تتميز اسطنبول بالأسواق التقليدية، فهي تعتبر من أشهر المدن في العالم بكثرة بأسواقها التقليدية، وهناك بعض الأسواق أو البازارات اكتسبت شهرة عالمية ومن أهمها: (Kapali Carsi – Grand Bazaar) وهو سوق ضخم يبلغ عمره أكثر من 700 سنه، كما يبلغ عدد متاجره أكثر من 4000 متجر، ويعد احد ابرز المزارات السياحية في اسطنبول. وكذلك السوق المسقوف ( قبالي جارشي)، وهو من أكبر أسواق اسطنبول المسقوفة بعقود من الحجر ويقع بين جامع بايزيد وجامع نور عثماني، أنشيء سنة 1416م ويضم آلاف المحلات التجارية وبه سوق للذهب والقماش والسجاد والتحف النحاسية وله شهرة عالمية.

ومن أهم مناطق السياحة في اسطنبول، هو (البسفور)، حيث أن الإقامة في إسطنبول لن تكون تامّة بدون رحله على الباخره فوق البسفور، وهو المضيق المتعرّج الذي يفصل أوروبا وآسيا. ويبلغ عرضه 330 متراً تقف فنادق المودم بجانب yali (فيلات shorefront الخشبية)، القصور العظيمة بجانب القلاع الحجرية المتخلّفة، وتجاور مركّبات رائعة و قرى صيد صغيرة.

ومن ضمن المعالم السياحية في اسطنبول أيضاً (القرن الذهبي) وهو مصب، حيث يقسّم هذا المصبّ على هيئة قرن إسطنبول الأوروبية. وهو إحدى أفضل الموانئ الطبيعية في العالم، كان في السابق مركز للقوات البحرية البيزنطية والعثمانية ومصالح الشحن التجارية. وخليج يتجه من البسفور غرباً فيشطر القسم الأوروبي قسمين، وطوله 4أميال وعرضه نصف ميل، ويتم العبور من فوقه بواسطة جسرين عائمين وآخر ثابت، كما بدأ تخطّط المتنزهات الجذّابة والساحرة على شواطئ القرن الذهبي. وهو مكان رائع للتمتّع بهدوء.


ولا ينسى السائح زيارة (جزر الأميرات) في اسطنبول، وهي أرخبيل من تسع جزر في بحر مرمرة، كانت منافي للأمراء البيزنطيين. واليوم، أثناء الشهور الصيفية، فأثرياء إسطنبول، يهربون إلى بحرها البارد ورائع. حيث تشتهر هذه الجزر بشواطئها وبأشجار الصنوبر، حيث يمكن الاستمتاع بركوب العربات التي تجرها الخيول بين اشجار الصنوبر بعد الاستلقاء على شواطئ خلجانها.

أما المدينة الثالثة الشهيرة في السياحة والاستجمام، فهي مدينة بودروم التي تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وهي مدينة صغيرة بها مرفأ جميل ومرتب، الفعاليات المتاحة في المدينة هي الإبحار، السباحة، الغوص، الحمام التركي، وجميع المتاجر مفتوحة 24 ساعة.

Read Previous

تعرف على جزيرة بورا بورا

Read Next

تعطل مفاجئ يضرب “إنستقرام”

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *