كيف خسرت فيسبوك 150 مليار دولار من قيمتها خلال 90 دقيقة؟

أعلن مارك زوكربيرغ رسميا بأن 2.5 مليار شخص، ثلث سكان العالم، يستخدمون واحدا على الأقل من منتجات فيسبوك شهريا.

إلا أن ذلك لم يكن كافيا لصرف انتباه المستثمرين عن حقيقة تباطؤ نمو الإيرادات والأرباح، ما أدى إلى انخفاض القيمة السوقية للشركة بنسبة 24%، ما يعادل 150 مليار دولار.

اعلان

أتى ذلك بعد إعلان فيسبوك عن نتائجها المالية للربع الثاني، لتؤكد عدم تحقيقها توقعات وول ستريت على ناحية الإيرادات ونشاط المستخدمين اليومي والشهري، ما أدى إلى انخفاض السهم 8%، أي بحدود 50 مليار دولار، وهو انخفاض كان يعد مستقرا إلى حد ما، حتى خرج رئيس العمليات المالية بالشركة وحذر المستثمرين بأن الربحية ستستمر بالانخفاض على مدار الأعوام المقبلة، بنسبة تصل إلى الثلث.

هذا بالطبع، أدى إلى جنون بقيمة فيسبوك السوقية ومحو ربع قيمتها بأقل من 90 دقيقة، وصحيح أن السهم تعافى بشكل طفيف إلى انخفاض 20%، لكن الخسارة لا تزال عميقة.
3 عوامل أدت إلى توقع فيسبوك انخفاض إيراداتها وربحيتها:

قيمة الدولار ارتفعت في 2017، ما رفع أرباح فيسبوك، لكنه مستمر بالانخفاض أمام العملات الأخرى في 2018، ما سيقلل الإيرادات خارج أمريكا
الاعتماد متزايد على القصص التي تختفي بعد 24 ساعة، لكن عائدها ضئيل جدا كون الإعلانات لا تصل إليها
التركيز على الخصوصية والأمان، حيث بات متوفرا للمستخدمين خيارات تمنع فيسبوك من جمع المعلومات عنهم، ما قد يؤدي إلى تقليل إيرادات الإعلانات

لا أحد يعلم كيف سيكون مستقبل فيسبوك من هذه النقطة، لكن يمكننا التخمين بأن التركيز سيكون على تحقيق أعلى إيرادات ممكنة من القصص عبر إزحامها بالإعلانات، وبغض النظر عن ذلك، كارثة تسريب البيانات هي إحدى أكبر أسباب توقعات انخفاض إيرادات الشركة، وهو مصير أي مساوم على خصوصية المستخدمين.

Read Previous

تويتر أوقفت 70 مليون حساب بآخر شهرين

Read Next

اختراقات بالجملة لحسابات إنستقرام

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *